Header Ads Widget

هل يجب على مبابي تصديق الخليفي أم يسأل كريستيانو؟!

هاي كورة _ لا يزال وقع الصدمة كبيرًا على جماهير ريال مدريد بعد الطريقة التي خاطب بها القطري ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان الفرنسي النادي الملكي بشكل غير مباشر عندما تحدث عن مستقبل النجم كيليان مبابي.

السيد ناصر قال أن النادي الباريسي لا يمكن أن ينافسه أحد اليوم من حيث الطموح والمشروع الرياضي، وكل ذلك من أجل إبقاء مبابي في باريس خلال السنوات القادمة.

كيليان لا يجب أن يصدق الخليفي، بل يجب عليه فقط أن يسأل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عما قيل له عندما أراد مغادرة مانشستر يونايتد الإنجليزي من أجل اللعب في ريال مدريد، نعم الكل هناك حاول وقتها التأثير على قرار الدون، حتى السير أليكس فيرجسون نفسه الذي أكد وقتها في أكثر من مؤتمر صحفي أن مشروع اليونايتد هو الأقوى دون سواه.

ماذا حدث ذلك بعد، صمم رونالدو عن رأيه وحقق حلمه باللعب مع النادي الملكي، وبعدها فاز بكل الألقاب الممكنة مع الريال وحقق أرقامًا قياسيًا على كافة المستويات، أما مانشستر يونايتد فقد ظل في واقفًا في مكانه، وليس ذلك فحسب بل تراجع حتى بشكل مخيف خلال السنوات الماضية.

مبابي عليه أن يستمع إلى صوت العقل وليس المال، لأن المجد ينتظره في مدريد مثلما انتظر كريستيانو، ويبقى القرار النهائي بيد اللاعب نفسه، على أمل ألا يفسد المال قلبه مثلما أفسد عقول آخرين.