Header Ads Widget

تركيا .. الأسماء وحدها لا تكفي

هاي كورة _ ارتكب منتخب تركيا خطأ العمر عندما ظن أن المباريات تُكسب بفضل الأسماء التي يملكها وليس بفضل المردود المقدم منه على أرض الملعب، وهو ما أدى به إلى خسارة افتتاح بطولة كأس أمم أوروبا 2020 على يد مضيفه منتخب إيطاليا بثلاثية نظيفة في نهاية المطاف.

كانت الجماهير التركية واثقة بشدة في منتخب بلادها قبل هذه المواجهة لسببين، الأول يتمثل في الروح القتالية المعروف عنها دائمًا عندما يلعب المنتخب في مثل هذه المحافل الدولية، أما الثاني يعود إلى النجوم المتواجدة في صفوفه والتي تألقت بشكل ملفت للغاية مع أنديتها طوال الموسم الماضي.

تغير الوضع تمامًا منذ صافرة بداية اللقاء، نعم كانت هناك روح قتالية من الأتراك طوال شوط المباراة الأول، ولكن ذلك لم يعد له وجود على أرض الملعب، أما فيما يتعلق بتألق النجوم فلم يحدث ذلك تمامًا، حيث ظهر الخوف جليًا على كل اللاعبين مما أثار حالة من الاستياء لا مثيل لها في الشارع التركي بعد المباراة.