Header Ads Widget

فرنسا الآن .. أقوى من حملة نابليون بونابرت!

هاي كورة _ التأهل إلى كأس العالم ليس بجديد، فمع هذا الجيل الاستثنائي الذي تملكه الكرة الفرنسية، يمكن أن نحكي عن سيطرة مرتقبة على المونديال، ولم لا يكون هو الفائز مرة أخرى باللقب كما فعلها في عام 2018.

نعم سهام الانتقادات توجه في الغالب إلى المدرب ديدييه ديشان مع كل عثرة، وذلك طبيعي لأن المنتخب الفرنسي في الوقت الحالي لا يمكنه أن يتعثر مهما كانت هوية المنافس أمامه.

فرنسا حاليًا لديها ما لا يقل عن 3 تشكيلات متكاملة الأوصاف، وإن نجح ديشان في استغلال هذه الإمكانيات البشرية الهائلة، فلا داعي من الآن لطرح التساؤلات حول هوية الفائز بكأس العالم 2022، فمنتخب الديوك بات عبارة عن كتيبة عسكرية تفوقت حتى في قوتها على حملة نابليون بونابرت، ولكن هذه المرة بسلاح كرة القدم والفن الراقي على أرض الملعب.